اضطراب ذهاني مستحث بالأدوية: أعراض، وأسباب، وعلاج

782

التعريف

تُشَخَّص الحالة كاضطراب ذُهاني مُستَحثّ بالأدوية (بالإنجليزيَّة: Substance/Medication-Induced Psychotic Disorder)؛ عندما تحفّز الأدوية الموصوفة، والعقاقير الترَويحيّة، وشُرب الكحول بإفراط أعراضًا ذُهانية. أي شخص لديه مشكلة تتعلق بالصحة النفسيّة، أو أكثر عُرضةً للإصابة بالذُهان، يكون في موّضع خطر للإصابة باضطراب ذُهانيّ، إمَّا من فرط التسمم، أو بسبب تعاطي عقار معّين (قانوني أو غير قانوني)، أو بسبب أعراض الانسحاب. حوالي من 7 إلى 25 بالمائة ممن يمرّون بأعراضٍ ذهانيّة أوليّة، وهي في الأساس ذات صِلة بالاضطرابات الذُهانية المستحثّة.

الأعراض

كما هو الحال مع أيّ حالاتٍ ذُهانية أخرى، تتكون الأعراض الأوليّة للاضطراب الذُهاني المُستَحَثّ بالأدوية، من هلوسات وضلالات أكثر حِدّة مما قَد يوصَف بالأعراض الروتينيّة للتسمم أو الانسحاب. تتضمّن الأعراض وجود مُعتقدات غير مُعتادة أو مُرتابة، أو ضلالات الشعور بالاضطهاد، والتي غالبًا ما تكون خاطئة، مثل شعور الشخص الدائم بأنّه مُراقَب أو يتم التجسس عليّه، أو بأنّه سيتم الإمساك به. تدور الهلوَسات حوّل سماع أو رؤية أشياء غيّر موجودة في الحقيقة. غالبًا ما تكون هذه الأعراض مصحوبة بأرق، وسلوك عنيف، وهياج، وأفكار انتحارية، وتقلّبات مزاجيّة تتراوح بين البهجة إلى الخوّف العميق. تكون أعراض الاضطراب بشكلٍ عام حادة، وتستمر فقط حتى إزالة المادة بشكلٍ كليّ من الجسم. ومع ذلك، في بعض الحالات وبحسب نوع المادة أو الدواء المتسبب في الاضطراب، قد تستمر الأعراض الذهانية إلى فترة قد تصل إلى عدةِ أسابيع.

الأسباب

يمكن أن يحدث الاضطراب أثناء تعاطي الكحول أو الانسحاب منه، أو تعاطي العقاقير الترويحيَّة، أو حتى الأدوية الموصوفة من الأفيونات والمهدئات والمنوّمات. قد تُحفز بعض المواد الأخرى، والتي تتضمن: الكوكايين، والأمفيتامينات، والفينسيكليدين، والكحول نوبات ذُهانية قد تستمر لعدّة أسابيع. يعاني أكثر من نصف مستخدمي الأمفيتامينات من الذهان على المدى القصير أو الطويل، وقد وجدت الدراسات أنّ التعاطي المُزمِن لنبات القنب (الماريجوانا أو الحشيش) يمكن أن يُحفّز اضطرابات ذهانيّة لبعض الناس.

العلاج

يجب أن يحدّد الطبيب أولًا ما إذا كانت الأعراض الذهانيّة بسبب حالة مرضيّة (مثل الفصام، أو الاضطراب الوجداني ثنائي القطب) أو بسبب التعاطي بحدّ ذاته، وذلك لأن مرضى الاضطرابات النفسية المختلفة يمكن أيضًا أن يعانوا من تعاطي المكيفات، أو حتى الإفراط في تناول الدواء الموصوف مسبقًا.

غالبًا ما تُوصَف مضادات الذهان ومضادات القلق (مثل: البنزوديازيبين) لتخفيف الأعراض وخصوصًا في حالات الذُهان بسبب الأمفيتامين أو غيره من محفزات إفراز الدوبامين. واعتمادًا على المادة المُحفزة للنوبة الذهانية، قد يتكوّن العلاج ببساطة من مُراقبة المريض في بيئة هادئة. وبشكلٍ عام، تكون المُحصّلة أسوأ عند مرضى الاضطرابات الذهانية الذين يعانون أيضًا من اضطراب ذهاني مُستحث بالأدوية.


المصادر

  • Schulz SC. Merck Manual website. Substance/Medication Induced Psychotic Disorder.  Last reviewed July 2016. Accessed June 1, 2016.
  • Hides L, Dawe S, McKetin R, et al. Primary and substance-induced psychotic disorders in methamphetamine users. Psychiatry Research. 30 March 2015;226(1):91-96.
  • Bloomfield MAP, Morgan CJA, Egerton A, et al. Dopaminergic function in cannabis users and its relationship to cannabis-induced psychotic symptoms. Biological Psychiatry. 15 March 2014;75(6):470-478.
بواسطة Psychology Today
اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.