التمارُض: أعراض، وأسباب، وعلاج

التمارض
1٬851

التمارُض (بالإنجليزيَّة: Malingering) هو الادّعاء بكونك مريضًا أو التظاهر بأنَّ مرضك أشدُّ مما هو عليه، خاصة عند وجود شيء يُمكنك كسبه في المقابل.

التعريف

التمارُض هو العزم على تقديم شكاوى نفسيَّة وجسديَّة بصورة خاطئة أو مُبالغ فيها بهدف الوصول إلى غاية ما، قد تشمل: الأموال، أو تسوية التأمين، أو المخدِّرات، أو تجنُّب العقاب أو العمل، أو واجب هيئة المُحلفين، أو التهرُّب من عقوبة السجن، أو الخدمة العسكريَّة، أو أي نوع آخر من الخدمات. قد يحاول الشخص المُتمارِض أن يرفع درجة حرارة مقياس الحرارة عن طريق استخدام مصباح ضوئي لتوليد حرارة زائدة، أو تغيير عينة البول بإضافة الرمل إليه، وقد يُعاني الطبيب من صعوبة بالغة في تجميع الدلائل لإعطاء تشخيص دقيق إن كان المُتمارض أكثر حنكة.

لا يُعد التمارُض اضطرابًا نفسيًا، ويُمكن أن يؤدي إلى إساءة استخدام النظام الطبي؛ بإجراء الفحوصات غير الضرورية وتضييع وقت الطاقم الطبي معهم بدلًا من الحالات الأخرَى.

الأعراض

تتنوَّع حدة التمارُض بين التمارُض التام وفيه تكون كل الأعراض مُزيَّفة، إلى التمارُض الجزئي حيث يُبالغ الشخص في أعراضه. قد يتظاهر المريض بأعراض اضطراب مُعيَّن أو يُنكر وجود مشكلة تؤدي إلى تفسير أعراضه. اكتشاف التمارُض ليس أمرًا سهلًا؛ نظرًا لصعوبة جمع الأدلة الصريحة؛ لذلك يجب أن يخضع الشخص لمُقابلة سريريَّة شاملة لتبيُّن إن كان مُتمارضًا أو لا.

لا يجوز الخلط بين التمارُض واضطراب تصنُّع المرض والعرض (بالإنجليزيَّة: Factitious disorder) الذي يكون فيه الدافع هو الرغبة في اتّخاذ دور المريض، وليس شكلًا من أشكال الكسب المادي، ولا الاضطرابات الجسديَّة (بالإنجليزيَّة: somatoform disorders) التي لا تصدُر أعراضها عن عمد.

الأسباب

قد يسعَى المريض في بعض الحالات إلى الحصول على مكافأة مثل إجازة من العمل أو الكسب المالي، وفي حالات أخرى قد يقوم بتزوير أعراضه لاعتقاده أن تلك الأعراض ستظهر حتمًا في المستقبل. مثلًا: قد يدَّعي شخص ما أنَّه يُعاني من أعراض عدوَى عندما يُمكنه الحصول على تعويض، لاعتقاده أنه من المحتمل أن يُصاب بالعدوى في وقت ما في المستقبل.

العلاج

إذا اشتبه الطبيب في تمارُض الشخص، عليه أن يُفكر في أسباب المريض المُحتملة لتحقيق مكاسب ثانويَّة. إن كانت قصة المريض لا تتطابق مع الحقائق المعروفة أو تقرير المُخبرين الآخرين، أو إن لم يتعاون المريض أثناء تقييمه، فعلى الطبيب أن يُلاحظ بعض الإشارات تشمل ما يلي: إذا كان المريض يُعاني من مشاكل قانونيّة، أو يحتمل حصوله على مكافأة ماليَّة، أو يُعاني من اضطراب الشخصية المُعادية للمجتمع. (بالإنجليزيَّة: Antisocial personality disorder).

يُنصح أيضًا بالتقييم النفسي كوسيلة للتحقّق من التمارُض. هناك أدوات تقييم مُتعدّدة لدى المُعالجين النفسيين بالإضافة إلى الأدوات السريريّة المُصمَّمة لتوفير معلومات موضوعيَّة ومبنيَّة على أساسٍ علميّ لتوضح ما إذا كان الفرد صادقًا في الاختبار، أو قلّل أو بالغ من شأن المشاكل النفسيَّة؛ ربما للحصول على مكافأة خارجيَّة مثل التعويضات الماليَّة في دعوَى الإصابة الشخصيَّة.


المصادر

  • American Psychiatric Association. Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders, Fifth Edition
  • DSM-IV(TM) Made Easy: The Clinician’s Guide to Diagnosis
  • Bass, C., & Halligan, P. (2014). Factitious disorders and malingering: challenges for clinical assessment and management. The Lancet, 383(9926), 1422-1432.
بواسطة Psychology Today
اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.