اضطراب السلوك: أعراض، وأسباب، وعلاج

اضطراب السلوك
6٬563

التعريف

اضطراب السلوك (بالإنجليزيَّة: conduct disorder) يشير إلى أي مجموعة من المشاكل النفسيّة والسلوكيّة الخطيرة لدى الأطفال والمراهقين. يتصرّف الأطفال الذين يعانون من اضطرابات السلوك في كثير من الأحيان بطرق مقلقة للغاية، وغير مقبولة اجتماعيًا، وغير قانونيّة، ومع ذلك يشعرون أنّ أفعالهم مبرّرة ويظهرون القليل أو حتى عدم التعاطف مع ضحاياهم.

قد ينظر البعض إلى هؤلاء الأطفال على أنّهم مجرد “أولاد سيئون” أو “فتيات سيئات”، دون إدراك أنّ لديهم اضطرابًا عقليًا. قد يشخَّص اضطراب السلوك في مرحلة البلوغ، ولكن الأعراض في الأغلب تبدأ في سن 16.

تتطوّر الحالة لدى بعض الأطفال الذين يعانون من اضطراب السلوك إلى حالة مشابهة في البالغين تُعرف باسم اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع (بالإنجليزيَّة: antisocial personality disorder).

الاعراض

تقع أعراض اضطراب السلوك عادة في أربع فئات، هم:

  1. السلوك العدواني تجاه البشر والحيوانات. هذا يشمل التنمّر، أو العنف الجسديّ، أو استخدام السلاح، أو القسوة الجسديّة تجاه الأشخاص أو الحيوانات، أو اجبار شخص ما على القيام بعملٍ جنسيّ.
  2. تدمير الممتلكات، بما في ذلك اشعال الحرائق والتدمير المتعمد للمنشآت.
  3. الخداع أو السرقة، بما في ذلك الكذب، أو اقتحام ممتلكات شخص آخر بنية السرقة، وسرقة المحلات.
  4. الخرق الجسيم للقواعد، بما في ذلك كسر قواعد العائلة، والهروب من المنزل، وكثيرًا ترك المدرسة قبل سن الثالثة عشر.

من أجل تشخيص حالة اضطراب السلوك، يجب حدوث ثلاثة من هذه السلوكيات على الأقل خلال نفس العام، مع حدوث واحد منها على الأقل خلال الستّة أشهر السابقين للتشخيص. يحدّد عدد الأعراض الظاهرة، ودرجة الإصابة أو الضرر الواقعين، ما إذا كانت حالة اضطراب السلوك خفيفة، أو متوسطة، أو شديدة.

الأسباب

على الرغم من أنّ سبب الإصابة بالمرض غير واضح، إلّا أنّه يوجد العديد من العوامل التي يمكن أن تضع الطفل في خطر الإصابة باضطراب السلوك. تشمل هذه العوامل:

  • الإساءة للأطفال.
  • السلوك المندفع، والتهوّر.
  • التحصيل الدراسيّ المنخفض.
  • الاشراف الضعيف للوالدين.
  • السلوك الأبوي القاسي أو غير العاطفي.
  • الآباء والأصدقاء غير الاجتماعيين.
  • الصدمات النفسيّة.
  • الفقر.
  • العيش في حي ذا معدل جريمة مرتفع.
  • الذهاب لمدرسة بها طلّاب يفتعلون المشاكل أو يرتكبون الجرائم.

العلاج

يمكن معالجة اضطراب السلوك بالرعاية السليمة، ونظام الدعم الجيّد، مع الأخذ في الاعتبار أنّه كلما كان التشخيص مبكرًا، كان العلاج أكثر نجاحًا. ويكون العلاج غالبًا علاج نفسيّ وسلوكيّ طويل المدى لمساعدة الطفل على تعلّم واتباع طرقٍ صحيّة وأكثر قبولًا في التفكير والتصرف.

في بعض الحالات، يمكن استخدام العلاج الدوائيّ لعلاج كلًا من اضطراب السلوك وأي حالة أخرى تصاحبه يمكن تشخيصها. بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد إعطاء الأهل تدريب قصير المدى الأسرة على فهم طبيعة المشكلة، وتعلّم طرق جديدة للتعامل مع الطفل، وإعادة بناء العلاقة بين الآباء والأطفال.

المصادر

  • Murray J and Farrington DP. Risk factors for conduct disorder and delinquency: Key findings from longitudinal studies. The Canadian Journal of Psychiatry. 2010;55(210) http://journals.sagepub.com/doi/abs/10.1177/070674371005501003[Abstract]
  • American Psychiatric Association. Understanding Mental Disorders: Your Guide to DSM-5. 2015. American Psychiatric Publishing.
مصدر Psychology Today
اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.