اضطراب التحويل: أعراض، وأسباب، وعلاج

3٬322

التعريف

اضطراب التحويل (بالإنجليزيَّة: Conversion Disorder) هو اضطراب نفسيّ، يظهر على الشخص المُصاب به أعراضٌ جسديَّة لا إراديَّة، ولا يمكن تفسيرها على أنها مرضٌ عصبي أو حالةٌ طبيَّة، ويُسمى ذاك الاضطراب ايضًا باضطراب الأعراض العصبيَّة الوظيفيًّة (بالإنجليزيَّة: functional neurological symptom disorder)، ويَرمز ذلك المُسمى إلى خللٍ في أداء الجهاز العصبيّ المركزيّ؛ من المميّزات الأساسيَّة لاضطراب التحويل أيضًا هو أنَّ أعراضه لا يمكن التوفيق بينها وبين الأعراض التي تبدو على المُصابين وبين الحالات الطبيّة والعصبيّة المعروفة.

ولكى يتم تشخيّص أحدهم باضطراب التحويل، يجب أنْ يحدث ضعف عام في الأداء اليومي للجسم بالإضافة إلى الشعور بحزنٍ شديد واضح، ولكن إذا ظهرت أعراض اضطراب التحويل دون ظهور أسى أو حزن أو عجز على الشخص ففي تلك الحالة لا تُشخص الأعراض كاضطراب تحويل.
قد تظهر أعراض التحويل لمدة مؤقتة وقد تستمر لمدة كبيرة من الوقت، فالأعراض المؤقتة لاضطراب التحويل منتشرة، ولكن سبب انتشارها مبهم.
ويظهر اضطراب التحويل بنسبة تصل إلى ضعف أو ثلاثة اضعاف في النساء مقارنةً بالرجال.
وفي تشخيص جديد لأعراض التحويل المستمر وُجِد أنَّه يظهر بنسبة تتراوح بين 2 : 5 حالات لكل مائة ألف شخص كل عام.

الأعراض

هناك العديّد من الأعراض التي تظهر على مصابي اضطراب التحويل، ومنها الأعراض الحركيّة وتشمل:

  • الضعف أو الشلل.
  • الحركة غير الطبيعيّة مثل الرعشة والصعوبة في المشي.

وفي بعض الاوقات قد يعاني المصابون من أعراضٍ حسيّة ومنها:

  • تغيّر أو ضعف أو غياب كامل للإحساس بالجلد أو الرؤية أو السمع.

وقد تظهر الأعراض على شكل نوبات نفسيّة غير صرعيّة والتي تشمل:

  • ارتجاف الأطراف.
  • غيابٌ في الوعي ولكن دون النشاط الكهربي الذي يحدث في المخ في أثناء نوبة الصرع.

وهناك ايضًا العديد من الأعراض الشائعة المصاحبة لاضطراب التحويل مثل:

  • نوباتٌ من عدم الاستجابة والتي تُشبه الإغماء أو الغيبوبة.
  • انخفاضٌ في حجم الصوت أو غيابه.
  • تغيّراتٌ عند النطق في أثناء الحديث (الكلام المتقطّع).
  • احساسٌ بوجود تورم في الحلق.
  • رؤيّة مزدوجة للأشياء.

وبالرغم من عدم وجود منشأ فسيولوجي واضح لأعراض التحويل إلَّا أن مصابي الاضطراب لا يزيفون تلك الأعراض، فتلك الاعراض تُسبب حزنًا والمًا حقيقي ولا يمكن التحكم به، وخطورة تلك الأعراض الناتجة عن الاضطراب قد تكون مماثلة تمامًا لخطورة الأمراض الطبيّة المماثلة.

الأسباب

عادةً ما تكون بدايّة الأعراض فُجائيّة وقد تكون مرتبطة بالضغط أو احداث مؤلمة، وعادةً ما يُعاني المصابون من الاضطراب من احداثٍ حياتيّة ضاغطة ولكن ليس ذلك الضغط هو السبب دائمًا.
وقد يظهر اضطراب التحويل في أي وقت خلال عمر الإنسان، ولكن بداية النوبات غير الصرعيّة تكون أكثر شيوعًا في العقد الثالث من العمر، وتكون الأعراض الحركيّة في ذروتها في العقد الرابع من العمر.

العلاج

عادةً ما يتم علاج مرضى اضطراب التحويل باستخدام ثلاثة محاور أساسيه: العلاج النفسي، والعلاج البدني أو العضوي، والأدوية.
فيدور محور العلاج النفسي حول مساعدة الأفراد على فهم الصراع العاطفي وراء اعراضه1م الجسديّة وحل تلك الضوائق والمشاكل النفسيّة.
ويشمل العلاج النفسي، علاجٌ فردي، أو جماعي، أو التنويّم المغناطيسي، أو الارتجاع البيولوجي، أو التدريب على الاسترخاء.
ويحاول العلاج البدني أن يُزيد من الاداء البدني ومنع أي مضاعفات ثانويّة قد تنجم عن الأعراض الجسديّة مثل ضعف العضلات، أو تصلُّبها والتي تلي فترات من عدم النشاط البدني، وقد يُعالج اضطراب التحويل ايضًا باستخدام الأدويّة النفسيّة والتي تُعالج المشاكل النفسيّة كالاكتئاب والقلق.
ويُمكن التنبؤ باضطراب التحويل وفي تلك الحالة يُسمى (التنبؤ الإيجابي) وذلك عندما يحدث الاضطراب بطريقة مفاجئة ولمدة قصيرة، وهنا يقبل الأفراد تشخيصهم ولا يوجد أي شك لوجود اضطرابات نفسيّة أخرى.


المصادر

  • Ali, S., Jabeen, S., Pate, R. J., Shahid, M., Chinala, S., Nathani, M., & Shah, R. (2015). Conversion Disorder—Mind versus Body: A Review. Innovations in clinical neuroscience, 12(5-6), 27.
  • American Psychiatric Association. (2013). Diagnostic and statistical manual of mental disorders (5th ed.). Arlington, VA: American Psychiatric Publishing.
  • Yakobov, E., Jurcik, T., & Sullivan, M. J. (2017). Conversion Disorder. In Practical Psychology in Medical Rehabilitation (pp. 277-285). Springer International Publishing.
مصدر Psychology Today
اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.