متلازِمة أسبرجر: أعراض، وأسباب، وعلاج

متلازمة أسبرجر (بالإنجليزيّة: Asperger’s Syndrome، وتُختصَر: AS) هي جزء من اضطراب طيف التوحّد (بالإنجليزيّة: Autism Spectrum Disorder، ويُختصَر: ASD). تتّصف متلازمة أسبرجر بتحدّيات في التفاعلات الاجتماعيّة، وأنماط محدّدة أو متكرّرة من السلوك، والاهتمامات، والنشاطات.

في الواقع، حدّد الدليل التشخيصيّ والإحصائيّ للاضطرابات النفسيّة (بالإنجليزيّة: Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders، ويُختصَر: DSM) في نسخته الرابعة متلازمةَ أسبرجر على أنّها نوع من أنواع التوحّد؛ غير أنّ متلازمة أسبرجر لم تعد تشخيصًا مستقلًّا في النسخة الخامسة من الدليل. إذ دمج الدليل التشخيصيّ والإحصائيّ الخامس أنواع التوحّد -بما فيها متلازمة أسبرجر- في تشخيص واحد وشامل هو اضطراب طيف التوحّد.

تقع أعراض اضطراب طيف التوحّد على متّصلة (بالإنجليزيّة: Continuum) تبعًا لشدّتها. ويُعتقَد أنّ للأشخاص ذوي متلازمة أسبرجر اضطرابُ طيف التوحّد عالي الأداء (بالإنجليزيّة: High-Functioning Autism). لا يزال استخدام مصطلح (متلازمة أسبرجر) شائعًا، وإن لم يعد تشخيصًا رسميًّا في النسخة الخامسة من الدليل التشخيصيّ والإحصائيّ للاضطرابات النفسيّة.

أعراض متلازمة أسبرجر

تشمل أعراض متلازمة أسبرجر ما يلي:

  • تواصل لفظيّ وغير لفظيّ غير نمطيّ.
  • عدم القدرة على الانخراط في محادثة نمطيّة فيها العديد من الردود ذهابًا وإيابًا.
  • فشل في تطوير العلاقات بين الأقران، والمحافظة عليها.
  • عدم القدرة على تبادل المشاعر الاجتماعيّة أو العاطفيّة.
  • عدم السعي إلى مشاركة المتعة، والاهتمامات، والإنجازات مع الآخرين.
  • غياب المرونة عندما يتعلّق الأمر بالقيام بروتينيّات أو طقوس محدّدة.
  • انشغال شديد بمجالات محدودة جدًّا من الاهتمام.
  • تكرار نقر الإصبع، أو ثنيه، أو حركات الجسم بأكمله.
  • حساسيّة مفرطة تجاه مدخلات حسّيّة.

أسباب متلازمة أسبرجر

لا يزال العلماء غير قادرين تمامًا على فهم أسباب متلازمة أسبرجر.

يوجد مكوّن جينيّ للتوحّد؛ وذلك بسبب ميله إلى التوارث ضمن العائلات. على سبيل المثال، التوائم المتماثلة هم أكثر عرضة للإصابة بالتوحّد معًا من التوائم الشقيقة أو الأشقّاء. كما تشير الأبحاث إلى احتماليّة وجود مجموعة مشتركة من الجينات تجعل متغيّراتُها أو حذفُها الشخصَ عرضة للإصابة بمتلازمة أسبرجر بشدّة وأعراض متباينة.

تتناول الأبحاث أيضًا تشوهات الدماغ. كشف العلماء اختلافات هيكليّة ووظيفيّة في مناطق محدّدة من الدماغ لدى الأطفال ذوي اضطرب طيف التوحّد. من المرجّح أن تكون هذه الاختلافات ناجمة عن الهجرة غير الاعتياديّة للخلايا الجنينيّة خلال فترة نموّ الجنين. يؤثّر ذلك على هيكلة الدماغ والاتصالات العصبيّة، ومن ثمّ يؤثر على الدوائر العصبيّة المتحكّمة في الأفكار والسلوكيّات.

تزيد بعض العوامل البيئيّة من خطر الإصابة بمتلازمة أسبرجر، ومنها: عمر الوالدين المتأخّر، والتعرّض لبعض الأدوية أو الأمراض قبل الولادة، وانخفاض الوزن عند الولادة.

علاج متلازمة أسبرجر

حتّى اليوم، لا يمكن الشفاء من متلازمة أسبرجر. في الواقع، هناك جدل حول اعتبار الشفاء هدفًا طبّيًّا من الأساس. يركّز العلاج على تطوير المهارات ذات الصلة، والتعامل مع الحالات المصاحبة مثل قصور الانتباه وفرط النشاط، والقلق، ومشاكل النوم، والتلبّك المعويّ.

يقوم برنامج علاج فعّال على اهتمامات الطفل، ويقدّم جدولًا يمكن توقّعه، ويعلّم المهامّ كسلسلة من خطوات بسيطة، ويستحوذ على انتباه الطفل من خلال نشاطات منظّمة بدقّة، ويوفّر تعزيزًا منتظمًا للسلوك. ويمكن ترجمة ذلك في ما يلي:

  • تحليل السلوك التطبيقيّ يركّز على تحسين التواصل، والعلاقات، والمهارات الحياتيّة من خلال فهم مكوّنات السلوكيّات، وتعزيز هذه السلوكيّات.
  • تدريب على المهارات الاجتماعيّة يعلّم المهارات الضروريّة للتفاعل بنجاح أكبر مع الآخرين.
  • العلاج المعرفيّ السلوكيّ (بالإنجليزيّة: Cognitive Behavioral Therapy، ويُختصَر: CBT) هو شكل من العلاج الكلاميّ (بالإنجليزيّة: Talk Therapy) يساعد على إدارة الانفعالات، وتقليص الاهتمامات الوسواسيّة، والروتينيّات المتكرّرة.
  • العلاج الوظيفيّ (بالإنجليزيّة: Occupational Therapy) أو العلاج الطبيعيّ (بالإنجليزيّة: Physical Therapy) للأطفال ذوي مشاكل الدمج الحسّيّ، أو ضعف في تنسيق الحركة. ويشير الدمج الحسّيّ إلى الطريقة التي يعالج بها الدماغ المعلومات الواردة من الحواسّ.
  • علاج متخصّص للنطق أو اللغة ليساعد على التداوليّات (بالإنجليزيّة: Pragmatics) في الكلام، أي طريقة استخدام الطفل للغة في المواقف الاجتماعيّة.
  • تدريب الوالدين على التقنيّات السلوكيّة والدعم.
  • العلاج الدوائيّ للتعامل مع الحالات المصاحبة مثل الاكتئاب والقلق.

المصادر

  • American Psychiatric Association. Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders, Fourth Edition
  • American Psychiatric Association. Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorders, Fifth Edition
  • National Institute of Neurological Disorders and Stroke
  • National Institutes of Health, US Department of Health and Human Services
  • National Institutes of Health, National Library of Medicine
  • National Autistic Society

فريق الإعداد

  • ترجمة: يارا سرور
مصدر Psychology Today

المصادر+

فريق الاعداد
اترك ردًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.